بدعم من مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية<br>سفارات الدولة في السودان وبنجلاديش ونيجيريا وإستراليا تواصل تنفيذ مشروع إفطار الصائم

بدعم من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية.. واصلت سفارة الدولة بالخرطوم تنفيذ مشروع إفطار الصائم الذي تدعمه مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للاعمال الانسانية خلال شهر رمضان المبارك.

ويستفيد من هذا المشروع الذي ينفذ تحت اشراف سعادة حسن أحمد سليمان الشحي سفير الدولة لدى جمهورية السودان الآلاف من الصائمين في الخرطوم وعواصم ولايات السودان الاخرى. في غضون ذلك شهد السيد خليفة جوهر الملحق الادارى بسفارة الدولة لدى الخرطوم الافطار الرمضاني الذي أقيم اليوم بباحة مسجد الجريف احدى ضواحي العاصمة الخرطوم.

وفي جمهورية نيجيريا الإتحادية قامت سفارة الدولة هناك بالتنسيق مع مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للاعمال الانسانية بتنفيذ مشروع إفطار صائم في عدد من المساجد حيث استفاد نحو عشرة آلاف شخص في اماكن متفرقة من العاصمة ابوجا وضواحيها منذ بداية شهر رمضان الكريم.

كما قامت السفارة بالتعاون مع مؤسسة خليفة بن زايد ال نهيان للاعمال الانسانية بتوزيع ما يقرب من 1200 كيس يحتوي على مواد غذائية /ارز وسكر وحليب/ على الفقراء والمساكين.

وتواصل المؤسسة إقامة موائد إفطار الصائمين في مختلف مدن وقرى جمهورية بنجلاديش وذلك بالتعاون والتنسيق مع سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في دكا.

وتوجه الصائمون الذين استفادوا من هذه الموائد العامرة بخالص الدعاء والشكر والامتنان لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله ". وبلغ مجموع المستفيدين من هذه البرامج فى عدد من مدن وقرى بنجلاديش 4500 صائم.

ونظمت سفارة الدولة لدى استراليا نيابة عن مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية وبالتنسيق مع المركز الاسلامي لمدينة جولد كوست بولاية كوينزلاند مأدبة إفطار جماعية في مقر المركز بحضور سعادة حمد حارب الحبسي القائم بالأعمال في السفارة والحاج حسين غوس رئيس المركز وأعضاء الهيئة الإدارية وجمع غفير من أفراد الجالية الإسلامية والمنحدرين من أعراق مختلفة غصت بهم قاعات المركز علاوة على الخيمة الكبيرة المنصوبة في ساحته حيث بلغ عدد الحضور ما يقارب 1200 شخص.

وأعرب سعادة حمد الحبسي في كلمة له أمام الحضور عن سعادته ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية لاحياء أمسية رمضانية من أمسيات مشروع إفطار صائم التي تتجلى فيها القيم الاجتماعية لشهر العطاء والرحمة شهر التسامح والتكامل.

وقدم الحبسي لمحة عن المؤسسة تناول خلالها نشأتها و رؤيتها و أهدافها وإنجازاتها محليا واقليميا وعالميا ..مؤكدا ان مشروع إفطار صائم الذي يمثل أحد مشاريع المؤسسة الكثيرة ليس إلا هو جسر تواصل إنساني وحضاري بين شعب دولة الإمارات العربية المتحدة وشعوب الدول الأخرى وبمثابة رسالة محبة وسلام يرسلها الى دول العالم.

وتوجه الحبسي في ختام كلمته نيابة عن المؤسسة بالشكر والامتنان على ماقدمه ويقدمه المركز الاسلامي لمدينة جولد كوست من دعم وتعاون للسفارة من أجل انجاح مشاريع إفطار صائم التي ترعاها المؤسسات الخيرية والإنسانية الإماراتية.

من جانبه توجه الحاج حسين غوس رئيس المركز بالشكر والتقدير لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الانسانية على مبادرتها باقامة مأدبة الإفطار بالمركز الإسلامي في جولد كوست ..متمنيا باسم المركز وإدارته لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله موفور الصحة والعافية ولشعب دولة الإمارات العربية المتحدة المزيد من التقدم والرقي.

وتمنى من المؤسسات والجمعيات الخيرية والإنسانية الإماراتية بأن تواصل في إقامة مشاريعها النبيلة والسامية وفي تنفيذ مشاريع إفطار صائم لما لها من أثر طيب في النفوس وترسيخ لصلات الاخوة وتعزيز للعلاقات الصادقة والتعاون.

التعليقات(0)

اضافة تعليق