مؤسسة خليفة تواصل توزيع المير الرمضاني

44 ألف أسرة تستفيد من المشروع

تواصل مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية وللعام الثالث على التوالي توزيع "المير الرمضاني" على المستحقين من الاسر الضعيفة والمحتاجة على شكل كوبونات تصرف من الجمعيات التعاونية في كافة أنحاء الدولة.. حيث يبلغ عدد الأسر المستفيدة من هذا المشروع الإنساني الكبير عند إنتهائه 44 ألفا و900 أسرة فقيرة ومحتاجة.

وقامت المؤسسة بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية بتحديد 24 مركزا للتوزيع في مختلف أنحاء الدولة وذلك لضمان وصول المستحقين الى هذه المراكز بيسر وسهولة مع توفير خدمة توصيل "المير الرمضاني" إلى منازل المستحقين للسنة الثانية على التوالي حيث لاقت هذه الخدمة الاستحسان الكبير من قبل المستفيدين.

وكانت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية قد أطلقت "المير الرمضاني" لعام 2010 من خلال مؤتمر صحفي عقد مع مطلع شهر يوليو الحالي بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية تم خلاله اعتماد كشوفات المستحقين المعتمدة من الوزارة والمدرجين ضمن الضمان الاجتماعي لها.

ويضم "المير الرمضاني" لهذا العام /11/ صنفا من المواد التموينية بواقع /20/ ألف طن من المواد الجافة وقد جاء التغيير في بعض الأصناف وإضافة أصناف جديدة نزولا عند رغبة المستفيدين حيث تم توزيع ألفي إستمارة قياس أراء المستفيدين من خلال وزارة الشؤون الاجتماعية وتم تغيير بعض المواد الغذائية المصروفة بمواد غذائية ذات جودة عالية بناء على نتائج هذه الدراسة.

وسيتم الإنتهاء من المشروع واستلام المواد الغذائية من قبل المستحقين قبل وقت كاف من حلول شهر رمضان المبارك وقد عبر المستفيدون من المشروع عن شكرهم وإمتنانهم لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية على هذا المشروع السنوي الذي خفف من وطأة الأعباء المادية عنهم.

يذكر أن مشروع "المير الرمضاني" من المشاريع الموسمية التي حققت نجاحا متميزا على الساحة المحلية خلال السنوات الثلاث الماضية وغطى أكبر قطاع من المستحقين بهدف توفير حاجات المجتمع المحلي للتخفيف من غلاء الأسعار من خلال المشاريع الإنسانية بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية وجمعية أبوظبي التعاونية وجميع الطاقات الوطنية من منسقين ولجان مشرفة على توزيع "المير الرمضاني" من خلال مراكز التوزيع الـ/24/ على مستوى الدولة.

وأشادت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بتعاون وزارة الشؤون الاجتماعية ووسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية والجمعيات التعاونيه والمتطوعين المشرفين على تنفيذ هذا العمل الانساني الذي يهدف الى مساعدة ومساندة /300/ ألف فرد من الأسر المحتاجة في شهر رمضان المبارك بشكل يضمن حصول الأسر على احتياجاتها من المواد الغذائية الأساسية وغيرها من المواد الضرورية بكميات تكفي الأسرة على مدى أيام الشهر الفضيل.

وأكدت المؤسسة إنها لن تألو جهداً في تقديم العون والمساعدة للمحتاجين داخل الامارات وخارجها والوقوف بجانب الأسر المحتاجة وأسر الأرامل والأيتام والفقراء وغيرهم من المستحقين من ذوي الدخل المحدود.

وتساهم مشاريع المؤسسة وبرامج المساعدات المتعددة التي تنفذها وتشرف عليها على الساحة المحلية وفي عدد من الدول الإسلامية في البلدان الإفريقية والآسيوية بشكل كبير في تخفيف المعاناة من الفقر والحاجة وتقديم الدعم والمساندة للمحتاجين بتلك البلدان.

 

التعليقات(0)

اضافة تعليق