مؤسسة خليفة الإنسانية تنفذ المرحلة الثانية من برنامجها الإغاثي العاجل لضحايا زلزال هاييتي

 تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله " لإغاثة المنكوبين في جمهورية هاييتي.. تستعد مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية ومن خلال وفدها المتواجد في جمهورية الدومينيكان لتنفيذ المرحلة الثانية من المساعدات الإغاثية العاجلة للمتضررين نتيجة للزلزال المدمر الذي أصاب هايتي يوم 12 يناير الحالي وما خلفه من أضرار مادية وبشرية كبيرة.

وتعتبر المرحلة الثانية من الإغاثة الطارئة التي أمر بها صاحب السمو رئيس الدولة من أكبر المعونات الاغاثية الدولية وستتم من خلال الشراء المباشر من السوق المحلي في جمهورية الدومينيكان لحوالي/500 / طن من مواد الإغاثة الطارئة والمستلزمات الضرورية .
ويأتي قرار المؤسسة شراء مواد الاغاثة من السوق المحلي في الدومينيكان بعد عدة اجتماعات ومناقشات مع منظمات الأمم المتحدة والبعثات الدبلوماسية والمنظمات الإنسانية العالمية حيث أجمعوا على ضرورة الإسراع في وصول هذه المساعدات الى هاييتي من أقرب نقطة لها وبعد ذلك تتوجه المعونات برا إلى المناطق المنكوبة وذلك لتعزيز جهود الإغاثة الدولية لصالح المتأثرين من الزلزال.
وقد شرعت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية فورا في تنفيذ توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة بتقديم الدعم والمساندة للمتأثرين في هاييتي .. وأكملت استعداداتها لتنفيذ البرنامج الإغاثي الثاني ليلبي إحتياجات المستهدفين العاجلة والضرورية في الوقت الحالي وذلك بالتنسيق مع حكومة الدومينكان.
وأكدت المؤسسة لها أن إغاثة جمهورية هاييتي جاءت تنفيذا لرسالتها الإنسانية على الساحة العالمية وفي إطار اهتمامها بالوضع الإنساني المتأزم في هاييتي وحرصها على الحد من تفاقم الأوضاع الإنسانية هناك من خلال تصاعد وتيرة العمل الإنساني بصورة مكثفة للحـد من تداعيات الظروف التي يعانيها المتأثرون بالزلزال .. مشيرة إلى أنها رصدت المبالغ اللازمة لتنفيذ البرنامج الإغاثي الثاني حيث سيتم شراء المواد الإغاثية من السوق المحلية في الدومينيكان لضمان وصولها بالسرعة المطلوبة للمتضررين .

وكانت سعادة السيدة كلارا مارتينيز تيدي دي صافا سفيرة جمهورية الدومينيكان لدى الدولة قد أبدت في وقت سابق استعداد بلادها الكامل لاستقبال أي مساعدات من الدول الصديقة وإيصالها إلى المتضررين في هاييتي.
وقالت خلال اجتماع لها يوم أمس مع سعادة محمد حاجي الخوري المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية .. إن بلادها لن تدخر وسعا في تعزيز التعاون والتنسيق مع المؤسسة لايصال مساعدات الدولة إلى المنكوبين في هاييتي على وجه السرعة .
وأشادت سفيرة جمهورية الدومينيكان بالعمل الخيري والإنساني الذي تقوم به دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بشكل خاص للحد من المعاناة الانسانية وإغاثة الشعوب التي تواجه الحروب والمحن والكوارث الطبيعية .
وكانت طائرة الإغاثة الأولى التابعة لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية قد وصلت الى مطار لاس اميركانس الدولي بجمهورية الدومينكان مساء الجمعة الماضي وعلى متنها /77 / طنا من المساعدات الغذائية والمستلزمات الضرورية العاجلة للشعب الهاييتي .. واستقبل وفد المؤسسة المتواجد في الدومينيكان الطائرة حيث قام بالتنسيق مع حكومة الدومينيكان لتوصيل المساعدات الى هاييتي في أسرع وقت ممكن.

التعليقات(0)

اضافة تعليق