مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية تواصل توزيع الطرود الغذائية على العائلات المحتاجة في المخيمات الفلسطينية

واصلت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية تنفيذ مشروع افطار الصائم وتوزيع الطرود الغذائية على العائلات المحتاجة في 19 مخيما فلسطينيا ضمن البرنامج الرمضاني الذي وضعته المؤسسة باشراف وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين /الاونروا/.

وقد ادخلت على البرنامج اضافات جديدة تقوم على توزيع كميات من اللحوم على 400 طفل يعيشون في بيت الاطفال في مدينة بيت لحم حيث تم توزيع 500 كيلوجرام من اللحوم عليهم حيث لقيت هذه المساعدة ترحيبا كبيرا من الاطفال والمشرفين عليهم واعتبروها مكرمة انسانية اماراتية طيبة ادخلت البهجة على قلوب الاطفال المعوزين.

ويستهدف برنامج المؤسسة الرمضاني نحو 13 الف عائلة واسرة محتاجة بواقع 75 الف فرد يعيشون في المخيمات الفلسطينية.

ونفذت المؤسسة المرحلة الثانية من المشروع حيث تم امس توزيع اكثر من ثمانية الاف طرد غذائي تحتوي على اللحوم وهي المادة الغذائية الاساسية في الوجبة الرمضانية الفلسطينية والتي يتم توزيعها لاول مرة من جانب الاونروا على العائلات المحتاجة.

وقال مسؤولون في وكالة الاونروا يشرفون على تنفيذ مشروع مؤسسة خليفة بن زايد ال نهيان للاعمال الانسانية في فلسطين ان البرنامج الذي وضعته الاونروا ما يزال يلقى نجاحا كبيرا واقبالا من جانب المستفيدين من المشروع الرمضاني لمؤسسة خليفة الإنسانية هذا العام والذي يعد الافضل من بين البرامج التي نفذتها الاونروا لصالح أي مؤسسة خيرية حتى الان.

وأوضح المسؤولون انه في المرحلة الثانية من المشروع تم توزيع ثمانية الاف و25 كيلو جراما على ثلاثة الاف و17 عائلة فقيرة بواقع 17 الف فرد يعيشون في 19 مخيما في محافظات الضفة الغربية وهي القدس وجنين ونابلس وطولكرم والخليل وبيت لحم واريحا ورام الله وسلفيت وقلقيلية.

وأشاروا الى ان الابرز في هذه المرحلة هو توزيع طرود غذائية على بيت الاطفال في بيت لحم حيث يتم توصيل اكثر من نصف طن من اللحوم الطازجة الى نحو 400 طفل يعيشون في هذا المركز الهام الذي يأوي الاطفال الفقراء الذين ليس لهم معيل ويحتاجون الى العون والمساعدة .. وقد لاقت هذه اللفتة الانسانية من جانب مؤسسة خليفة بن زايد ال نهيان للأعمال الانسانية ترحيبا كبيرا من الاطفال والمشرفين عليهم حيث قالوا انها المرة الاولى التي يقدم لهم مثل هذه المساعدة المهمة التي تضاف الى وجبات الغذاء لهم.

وقد لاحظ المشرفون على برنامج الطرود الغذائية لمؤسسة خليفة الإنسانية ان مئات العائلات المحتاجة في المخيمات تقدمت بطلبات للحصول على حصص غذائية من اللحوم التي توزعها الاونروا ضمن برنامج المؤسسة الرمضاني وانه ينظر في تنفيذ طلباتهم وتوفير اللحوم لهم للتخفيف عليهم من نفقات مصاريفهم الشهرية خاصة في شهر رمضان المبارك..

وقال المشرفون على برنامج الطرود الغذائية لمؤسسة خليفة الإنسانية ان هذا الاختيار كان موفقا ومناسبا جدا للاسر الفلسطينية لسببين الاول كون هذه المادة غالية الثمن وتثقل كاهل الفقير والثاني لانها اساسية في وجبة الطعام الرمضانية ولا تقوم الاونروا بتوزيعها من خلال برنامج مساعداتها الشهرية على العائلات المحتاجة ..وقالوا انه سيتم في المرحلة الثالثة من التوزيع ادخال بند من المساعدات التي تقدم الى العائلات المحتاجة وهو توزيع اكثر من 200 كيلو من اكباد الذبائح لتوزيعها على العائلات المحتاجة خاصة الجديدة منها والتي لم تضف اسماؤها الى كشوفات الاونروا ليعم بذلك العون الرمضاني من مؤسسة خليفة بن زايد ال نهيان للاعمال الانسانية اكبر عدد ممكن من المحتاجين.

وتأخذ كل اسرة في العادة كيلوجرامين ونصف الكيلو من اللحوم الطازجة محفوظة داخل اكياس مغلقة باحكام وتشرف عليها لجنة طبية بحيث لا توزع على العائلات الا بعد التاكد من الذبح الصحيح للعجول وتقطيع لحومها وتعبئتها في اكياس بعناية فائقة.. وتكفي هذه الكمية من اللحوم اسرة مكونة من ستة افراد تجهز وجبة افطار رمضانية جيدة تحتوي على عناصر غذائية صحية.

وأعرب العديد من أرباب العائلات الذين كان لهم نصيب في مكرمة مؤسسة خليفة الإنسانية في مخيمات الضفة عن تقديرهم العالي لهذه المكرمة الاماراتية ..مؤكدين ان لهم تجربة سابقة مع المؤسسة التي تحرص في كل المناسبات على مد يد العون والدعم لهم ولاسرهم ومخيماتهم وقد حصلوا في سنوات سابقة على مساعدات قيمة من دولة الامارات العربية المتحدة خاصة من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للاعمال الانسانية وتلقوا طرودا غذائية بها العديد من المواد الغذائية المتنوعة.

ويرى العديد من افراد الاسر المحتاجة ان المكرمة الاماراتية جاءت في وقتها خاصة وان اسعار اللحوم في تصاعد مستمر والقليل من الاسر من يستطيع ان يضيف اللحوم الى مائدته الرمضانية ولذلك فقد كان هذا العون من مؤسسة خليفة للاعمال الانسانية في وقته ومكانه الصحيحين معربين عن شكرهم وتقديرهم لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة حفظه الله وللقائمين على المؤسسة الذين وضعوا هذا البرنامج واختاروا هذه المادة الاساسية من الغذاء الضروري للانسان وخاصة الصائمين.

ويقدر عدد الأسر المستفيدة في فلسطين من هذا المشروع لهذا العام بأكثر من 13 الف اسرة تم تزويد جزء منها نصيبه من المخصصات الرمضانية في بداية شهر رمضان وسيتم لاحقا تزويد اسر اخرى بنصيبها من اللحوم على مدار الشهر الفضيل.

من جانب اخر اطلع مسؤولون فلسطينيون على برنامج مؤسسة خليفة بن زايد ال نهيان للاعمال الانسانية الرمضاني في فلسطين ورأوا انه الاكثر حظا واقبالا من جانب الاسر الفلسطينية المحتاجة وانه لا يتم توزيع مثل هذه الطرود الغذائية الصحية الثمينة على المحتاجين من جانب مؤسسات خيرية اخرى وهي خطوة موفقة نالت اعجاب الجميع.

واعرب هؤلاء عن شكرهم وامتنانهم للمؤسسة والقائمين عليها وقالوا ان ذلك يعبر عن موقف اماراتي داعم للفلسطينيين في كل المناسبات.

التعليقات(0)

اضافة تعليق