مساعدات ومبادرات رمضانية إماراتية في سقطرى

نفذت الإمارات حزمة من المبادرات الرمضانية والحملات المختلفة في سقطرى خلال الشهر الفضيل. امتداداً للدور الإنساني الذي تضطلع به في الجمهورية اليمنية الشقيقة.

وتنفذ مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية مشروع «خدمة بيوت الرحمن» والتي تشمل بناء المساجد وإعدادها الإعداد المناسب. وأكد مصدر مسؤول في مؤسسة خليفة الإنسانية في سقطرى، أن المبادرة تقوم على إعداد المساجد إعداداً مناسباً بما في ذلك المباني وتوفير الكهرباء لها بتركيب ألواح الطاقة الشمسية، بهدف توفير الأنوار وتشغيل الأجهزة التي يتم توفيرها كالسماعات ومكبرات الصوت. كذلك، تجديد فرش المساجد وتوفير المصاحف القرآنية والكتيبات الدينية خلال الشهر الفضيل، وتوفير كل احتياجات الأئمة المسؤولين عن المساجد لتعزيز مساهماتهم في خدمة بيوت الرحمن.

كما نفذت مؤسسة خليفة الإنسانية مبادرة «كسوة رمضان» وهي موجهة للمحتاجين من الأرامل والأيتام في كافة مناطق جزيرة سقطرى، بما يوفر حاجة السكان الأساسية ويبث الفرحة في نفوس الأطفال بارتداء الجديد خلال الشهر الفضيل وأيام العيد المبارك.

وبهدف المساهمة في إفطار المحتاجين من العاملين على الطريق، والعابرين من سكّان سقطرى والذين لا يصلون بيوتهم أو أماكن إفطارهم في الوقت المحدد، أطلقت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية مبادرة «حق الصائم» وهي عبارة عن تقديم وجبات خفيفة تتكون من عصائر وتمر وماء صحي وبسكويت، لمرتادي الطريق قبل أذان المغرب ودخول وقت الإفطار.

وضمن مبادرة بعنوان «هل هلاله، أبشر بنور دارك» خلال أيام الشهر الفضيل نفذت مؤسسة خليفة الإنسانية مشروعاً لتوزيع مولدات الطاقة والكهرباء على مناطق مختلفة من الجزيرة بهدف توفير الكهرباء والطاقة للبيوت الموجودة فيها ولينعم الأهالي بالإنارة.

وفي إطار المبادرات الترفيهية والتعليمية والرياضية خلال أيام شهر رمضان، تنفذ المؤسسة مسابقة حفظ القرآن الكريم على مستوى سقطرى، ورصدت المؤسسة باعتبارها الجهة الراعية للمسابقة، جوائز قيمة للفائزين في فروعها المختلفة من المركز الأول إلى الخامس، وستقام المسابقة في الجامع الكبير بسقطرى.

وفي ذات الإطار نظمت المؤسسة البطولة الرمضانية السباعية في سقطرى، وبمشاركة 18 نادياً من مختلف أندية الجزيرة. وتتضمن بطولة كرة القدم السباعية و أخرى لكرة الطائرة.

التعليقات(0)

اضافة تعليق