مؤسسة خليفة الإنسانية تواصل إعمار سقطرى

تواصل مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية جهودها التنموية والإغاثية الرامية للتخفيف من معاناة أهالي الأرخبيل وتسهم في تعزيز العملية التنموية وتطبيع الحياة في الجزيرة المتضررة من سوء الأحوال الجوية والأعاصير المدارية التي تجتاحها بين الحين والأخرى.

وشهدت منطقة «قعرة ومحفيرهن» تدشين العمل في مشروع بناء منازل سكنية جديدة للأسر المتضررة في تلك المناطق وذلك ضمن الجهود الإغاثية التي تتبناها مؤسسة خليفة الإنسانية لإعادة إعمار ما خلفته الأعاصير من أضرار في منازل الأهالي بمختلف أنحاء الأرخبيل. وأكد عدد من المهندسين في المشروع أن الأعمال الإنشائية بدأت فعلياً في بناء منازل سكنية جديدة لعدد من الأسر المحتاجة والمتضررة في «قعرة» و«محفيرهن»، مشيراً إلى أن المنازل يجري بناؤها بتمويل من مؤسسة خليفة الإنسانية ضمن حزمة المشاريع التي تنفذها لصالح أبناء سقطرى والتخفيف من معاناتهم. وأضاف أن «عملية البناء جاءت عقب قيام فريق ميداني بمسح شامل في منطقة «قعرة ومحفيرهن» لتحديد مواقع آمنة لبناء منازل جديدة للأهالي، مشيراً إلى أن هذه المشاريع تأتي ضمن مشاريع سكنية سابقة نفذتها ويجري تنفيذها لصالح إعادة إعمار المنازل المتضررة وبناء منازل جديدة للأسر الفقيرة التي دمرت وتضررت منازلها جراء الأمطار والأعاصير التي ضربت سقطرى خلال السنوات الماضية.

وعبرت الأسر المستفيدة من المشروع عن سعادتها وشكرها لمؤسسة خليفة الإنسانية على ما تقدمه من دعم سخي ولا محدود وتلمس احتياجاتهم الضرورية ومساعدتهم في تأمين مساكن جديدة وآمنة لأفراد أسرهم، موضحين أن الإمارات دائما سباقة في تقديم الدعم والعون لكل المحتاجين في أرخبيل سقطرى والتخفيف من معاناتهم.

من جهة أخرى، تواصل المؤسسة تنفيذ مشروع إعادة تأهيل وترميم طريق «قعرة» الترابي جنوب غرب جزيرة سقطرى وذلك من حزمة المشاريع التنموية التي تبنتها المؤسسة لصالح تعزيز ودعم البنية التحتية بالجزيرة.

ويعد طريق «قعرة» أحد الطرقات الرئيسة التي تضررت جراء الأمطار والأعاصير التي ضربت الأرخبيل مؤخراً، حيث تسبب انقطاع الطريق في عزل الأهالي في القرى الواقعة في المناطق الغربية وتكبدهم معاناة كبيرة في التنقل وإيصال الاحتياجات الأساسية والضرورية. وأولت دولة الإمارات ضمن استجابتها الإنسانية في سقطرى تأهيل الطرقات المتضررة أهمية بالغة، حيث سارعت الدولة عبر مؤسسة خليفة الإنسانية إلى تنفيذ سلسلة من مشاريع صيانة وتأهيل الطرقات المتضررة ضمن جهود تطبيع الحياة في المحافظة.

وثمن وكيل محافظة سقطرى العميد صالح علي السقطري الجهود المبذولة من قبل مؤسسة خليفة الإنسانية من أجل إصلاح وصيانة الطرقات الحيوية والمهمة في الجزيرة عقب الأضرار المتلاحقة جراء الأعاصير والسيول الجارفة التي ضربت المحافظة منذ نوفمبر 2015، موضحاً أن شبكة الطرقات في الكثير من المناطق معطلة وتحتاج إلى مشاريع تنموية كبيرة من أجل إصلاحها وصيانتها من جديد.

وأشار السقطري أن صيانة وتأهيل الطرق المتضررة يسهم في حل كثير من الأزمات وسوف يعيد الحياة للكثير من المناطق التي ظل يواجه أبناؤها معاناة ومشقة في التنقل وإيصال البضائع والاحتياجات الأساسية، معبراً عن شكره وتقديره لمؤسسة خليفة الإنسانية على تلبية نداءات الأهالي في شق الطرق وتخفيف المعاناة عنهم.

وأكد وكيل محافظة سقطرى أن السلطة المحلية حريصة كل الحرص على إنجاز مثل هذه المشاريع وتسهيل الصعاب والعقبات في سبيل تخفيف معاناة أبناء المحافظة في مختلف النواحي. بدورهم، عبر أهالي المناطق المستفيدة من الطريق عن سعادتهم وشكرهم لدولة الإمارات ممثلة بمؤسسة خليفة الإنسانية على دعمهم المتواصل من أجل التخفيف من معاناتهم في مختلف النواحي الحياتية، مشيرين إلى أن المشاريع التنموية التي يجري تنفيذها تؤكد أن الإمارات سند حقيقي لأبناء سقطرى في الأوقات والظروف الصعبة وبصمة مشرفة ستظل خالدة في ذاكرة أبناء الجزيرة.

التعليقات(0)

اضافة تعليق