مؤسسة خليفة الإنسانية تشارك في فعاليات مهرجان الشيخ زايد

تشارك مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية كشريك استراتيجي في مهرجان الشيخ زايد 2020 الذي يقام في منطقة الوثبة في أبوظبي ولمدة 3 شهور تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وبتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية.

تأتي مشاركة مؤسسة خليفة الإنسانية في مهرجان الشيخ زايد في هذه الدورة والدورات السابقة نظراً لما توليه المؤسسة من اهتمام كبير بالتراث الإماراتي.. مؤكدة أن المهرجان يعد فرصة هامة للتلاقي بين مختلف ثقافات الدول المشاركة وجسراً بين الماضي والحاضر والمستقبل، وكذلك تحرص المؤسسة على المشاركة من خلال مبادرتها "الأسر المواطنة" في إبراز قيم التراث الشعبي مثل المشغولات اليدوية كنسج التلي والسدو والأكلات الشعبية و"سف الخوص" والبخور.. وغيرها الكثير لتبقى مستمرة عبر الأجيال.

وصرح سعادة محمد حاجي الخوري المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، بمناسبة انطلاق مهرجان الشيخ زايد 2020 - 2021 إن المؤسسة كشريك استراتيجي في المهرجان، لها حضور فاعل تسعى من خلاله إلى تأكيد شعار المهرجان "الإمارات ملتقى الحضارات" عبر اشرافها على أجنحة الدول المشاركة في المهرجان الذي أصبح حدثاً عالمياً بامتياز تسعى العديد من الدول للحضور والمشاركة فيه.

يشارك في المهرجان في دورته الحالية العديد من الدول العالم ويستضيف 3500 فعالية ثقافية عالمية تمتد على مدى 90 يوما بمشاركة 17 ألف مشارك وعارض من حول العالم كما يضم المهرجان 26 جناحا رئيسيا تمثل دولا شقيقة صديقة ويعتبر هذا من أهداف المهرجان ورسالته في تلاقي الثقافات المتنوعة والمختلفة على أرض الإمارات.

وأضاف الخوري ان في هذه السنة مطلوب منا جهداً مضاعفاً لمواجهة وباء فيروس "كوفيد19" وهنا أشيد بما قررته اللجنة العليا المنظمة وحرصها على تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية من خلال التنسيق المستمر مع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث ودائرة الصحة أبوظبي ودائرة الثقافة والسياحة حيث تم وضع أقصى الإجراءات الاحترازية في المهرجان للحد من انتشار الفيروس.

وقال الخوري أن الدول المشاركة وصلت إلى 27 دولة إلى جانب دولة الإمارات، وهي: السعودية - الكويت - عمان -  البحرين - مصر - المغرب - الاردن - السودان - تونس - سوريا - الجزائر - ليبيا - لبنان - الهند - روسيا - البوسنه - تايلاند - اوكرانيا - تركيا - طاجاكستان - أوزبكستان - أذربيجان - افغانستان - باكستان - الصين - صربيا.

وأشاد الخوري بهذا الحضور العالمي في المهرجان وعرض أشكال الفولكلور والحرف الشعبية والعادات والتقاليد والثقافات والأسواق الشعبية لهذه البلدان يؤكد نجاح المهرجان في تحقيق أهدافه والدور الذي لعبته المؤسسة في هذا الصدد.

وأشار الى حرص دعم المؤسسة لمبادرتها "الأسر المواطنة" على المشاركة الفاعلة والحضور الكبير في هذا المهرجان من خلال 98 أسرة إماراتية تم تخصيص محل لكل أسرة لعرض أهم منتجات التراث الاماراتي منها الأشغال التراثية ودلال القهوة والأواني ودخون عطور وملابس تراثية وبهارات القهوة الإماراتية واكسسوارات وشيل وعبايات والمنتجات الطبيعية والورد والتمور واطقم الضيافة المتنوعة والرسم على الدلال والمفارش والحلويات وغيرها الكثير.

وأضاف الخوري.. وكما كل عام هناك متحف إنجازات المؤسسة يعرض من خلاله معلومات وأرقام وإحصائيات وأفلام فيديو رقمية حول مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية ونشاطاتها المحلية والعالمية خصوصاً في مجالي الصحة والتعليم، كما يتم تسليط الضوء على أهم المشاريع الإغاثية والتنموية التي نفذتها المؤسسة خلال عام 2020، مشيراً الى وصول مشاريع مؤسسة خليفة الإنسانية الاغاثية والتنموية منذ نشأتها الى أكثر 90 دولة حول العالم.


التعليقات(0)

اضافة تعليق