مؤسسة خليفة الإنسانية: بدعم الشيخة فاطمة.. المرأة الإماراتية تكرس نجاحاتها في القطاعات كافة

أشادت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بما وصلت إليه المرأة الإماراتية من نجاحات في القطاعات كافة بفضل ما تحظى به من دعم القيادة الرشيدة للدولة.

وقال سعادة محمد حاجي الخوري المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية - في كلمة له بمناسبة يوم المرأة الإماراتية الذي يصادف 28 أغسطس من كل عام - إن النجاحات الكبيرة التي حققتها المرأة الإماراتية على الصعد كافة تحققت بفضل الدعم الكبير من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية " أم الإمارات" والتي توجت بإعلان يوم 28 أغسطس من كل عام يوما للمرأة الإماراتية .. لافتا إلى أن شعار الاحتفال به هذا العام " التخطيط للخمسين: المرأة سند للوطن" يتوافق مع إعلان عام 2020 عام الاستعداد للخمسين.

وأضاف:" نفخر في هذا اليوم بسجل الإماراتية الثري بالإنجازات الذي جعل تمكين المرأة الإماراتية يتحقق في فترة قياسية وشكل حضورها في قطاعات علوم الفضاء والتكنولوجيا والهندسة والطب عاملا مهما في تحقيق الأهداف التنموية الرامية لإحداث نقلة نوعية في الاقتصاد الوطني حيث سطرت المرأة الإماراتية قصص نجاح ملهمة في جميع مواقع العمل وأثبتت أنها على قدر عال من الكفاءة والمسؤولية وذلك بفضل حرص القيادة الرشيدة ودعم المرأة الإماراتية في الميادين كافة".

جدير بالذكر أن مؤسسة خليفة الإنسانية تعنى بالتعليم والصحة كمحاور رئيسية في استراتيجيتها العامة ومن أهم المبادرات في سبيل تمكين المرأة الإماراتية كانت "بعثة رئيس الدولة للأطباء المتميزين" التي انطلقت عام 2011 من خلال شراكة مع جامعة تكساس /مركز أم دي أندرسون لعلاج السرطان/ ومايو كلينك.

وتوجت هذه الشراكة المتميزة في الاستثمار في الكوادر الطبية الإماراتية بإيفاد عدد من الاماراتيات للتخصص في الطب بالخارج مثل الدكتورة نورة المنصوري التي تكمل تخصصها في مايو كلينك بالعناية الطبية وجراحة طب العيون، والدكتورة آمنة الحمادي في مستشفى سان دييغو وتدرس الطب الباطني، والدكتورة ريم الفلاسي في جامعة هارفرد وتدرس طب الطوارئ، والدكتورة الشيخة علياء النعيمي في جامعة ليون بفرنسا وتدرس جراحة العيون، والدكتورة خولة السويدي في إنجلترا في جامعة ايست كنت الجامعي وتدرس تغذية مرضى الكلى، والدكتورة هيفاء العوضي والدكتورة مروة المسكري تدرسان في جامعة برشلونة تخصص زراعة الأعضاء.

التعليقات(0)

اضافة تعليق