A A A

العاهل الأردني يفتتح مبنيي خليفة وسلمان في مدينة الحسين للسرطان

15 سبتمبر 2017
بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية.. أشرفت مؤسسة خليفة الإنسانية على عملية تنفيذ مبنى العيادات الخارجية ضمن التوسعة الجديدة لمركز الحسين للسرطان، وذلك بتمويل من صندوق أبوظبي للتنمية بقيمة 92 مليون درهم، والتي افتتحها الملك عبدالله الثاني بن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة بحضور عقيلته الملكة رانيا العبد الله.
وسيتمكن هذا الصرح الطبي الكبير - الذي تم إطلاق اسم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» عليه - من استقبال ما يزيد على 250 ألف مراجع سنويا، ما يسهم في تعزيز قدرته على استقبال الحالات المرضية من الأردن والدول المجاورة وتوفير رعاية صحية أفضل لمرضى السرطان على مستوى المنطقة.
كرّم الملك عبدالله الثاني بن الحسين خلال حفل أقيم بهذه المناسبة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، تقديرا لجهود سموه في مجالات العمل الإنساني، وتثمينا لدعم المؤسسة في عملية إنشاء المركز وتطويره للنهوض بمهامه السامية خدمة للمرضى في المملكة الأردنية الهاشمية.

تسلم درع التكريم نيابة عن سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان.. أحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية.
وأشاد أحمد جمعة الزعابي بهذه المناسبة بعمق العلاقات الأخوية الراسخة التي تجمع دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» والمملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة بقيادة الملك عبد الله بن الحسين في المجالات كافة.
وقال إن الدعم الذي تقدمه «مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية» للمركز يأتي في إطار العلاقات المتينة بين البلدين الشقيقين، وضمن رسالة المؤسسة الإنسانية التي تحملها على عاتقها على الصعيدين العربي والدولي، إيمانا منها برسالة العطاء التي رسخها منذ قيام دولة الاتحاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «رحمه الله» ويسير على دربه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الذي لم يأل جهدا في سبيل دعم المؤسسة لتقوم بدورها على أكمل وجه في مجالات العمل الإنساني كافة.

ونوه الزعابي بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان بدعم مركز الحسين للسرطان، ليؤدي دوره الطبي خدمة لمرضاه وتخفيفا لمعاناتهم عبر توفير المعدات الطبية المتقدمة التي يحتاج إليها هذا الصرح العلاجي المهم الذي يخدم آلاف المرضى من الأردنيين وغيرهم سنويا.
حضر الحفل، وفد من دولة الإمارات، ضم محمد حاجي الخوري، المدير العام للمؤسسة، وعدداً من المسؤولين.
من جانبها قالت الأميرة غيداء طلال رئيسة هيئة أمناء مؤسسة ومركز الحسين للسرطان: ننتهز هذه الفرصة لنتقدم بجزيل الشكر والامتنان لدولة الإمارات العربية المتحدة والدول والجهات الأخرى الداعمة لإسهاماتها التنموية التي تركت أثرا بالغا لدى أفراد المجتمع الأردني.. كما نشكر مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية وصندوق أبوظبي للتنمية على دورهما وإسهاماتهما الجليلة في تمويل وإدارة المبنى الجديد.
وأضافت إنه ليشرفنا ويسعدنا كذلك إطلاق اسم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على هذا الصرح الطبي تقديرا للدعم الكبير الذي تقدمة دولة الإمارات للأردن .. وتمنت لقيادة وشعب دولة الإمارات مزيدا من التقدم والازدهار في المجالات كافة.
ويتكون المبنى - الذي أطلق عليه اسم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله - من عشرة طوابق تستوعب 250 ألف زيارة سنويا، ويشتمل على مركز خالد شومان التعليمي ومركز طبي متكامل متخصص للمرأة وآخر شمولي للأطفال ومركز علاج الخلايا ومختبر الجينوم التطبيقية الذي سيحدث نقلة نوعية في أبحاث السرطان التي يقوم بها المركز إلى جانب أول بنك عام لدم الحبل السري وعيادات مرضى متعددة الاختصاصات.
ومن شأن التوسعة الجديدة تمكين المركز من إجراء 300 زراعة نخاع عظمي سنويا، ليكون من أكبر مراكز زراعة النخاع العظمي على مستوى المنطقة.
التوسعة الجديدة ستزيد عدد الحالات السنوية التي يستقبلها المركز إلى 14 ألف حالة سنويا إلى جانب التعامل مع 7 آلاف حالة جديدة سنويا.
وأسهمت التوسعة أيضا في زيادة عدد غرف العمليات إلى 13 غرفة مجهزة بكل التقنيات الحديثة المتطورة من ضمنها غرف متخصصة لإجراء عمليات الدماغ المتخصصة والدقيقة والمعقدة.. فيما زاد عدد وحدات العناية الحثيثة المتخصصة إلى 36 وحدة.
وحاز «مركز الحسين للسرطان » عددا من الاعتمادات الدولية أهمها اعتماد اللجنة المشتركة الدولية - شهادة برامج الرعاية الإكلينيكية واعتماد الكلية الأمريكية لأخصائيي الأمراض.
حضر الحفل مطر سيف سليمان الشامسي سفير الدولة لدى المملكة الأردنية الهاشمية ومحمد حاجي الخوري مدير عام مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية وعددا من المسؤولين.
وأسهم صندوق أبوظبي للتنمية، في تمويل مبنى العيادات الخارجية، ضمن المباني الجديدة للمركز، بما قيمته 92 مليون درهم، حيث تولت مؤسسة خليفة بن زايد إدارة عملية التمويل.
وقال محمد سيف السويدي «إن دولة الإمارات والأردن، يرتبطان بعلاقات تاريخية تقوم على أسس التعاون في كل المجالات، مشيراً إلى أن الصندوق أسهم خلال السنوات الماضية في تمويل مشاريع تنموية في قطاعات عدة».
وصرح محمد حاجي الخوري، أن دولة الإمارات، بقيادة صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رائدة في إقامة الشراكات الإنسانية والتنموية التي تخدم البشرية.
وقال خليفة القبيسي، إن هذا الصرح الطبي الكبير، سيعمل على مضاعفة الطاقة الاستيعابية الحالية للمركز، ويوفر مساحة متكاملة للعناية بالمرضى وإجراء البحوث التعليمية الطبية.
يشار إلى أن صندوق أبوظبي للتنمية، مول منذ عام 1974، 31 مشروعاً تنموياً في الأردن، بقيمة إجمالية بلغت 5.7 مليار درهم، غطت قطاعات عدة، أهمها التعدين، والمياه والري، والنقل والمواصلات، والإسكان، والزراعة والطاقة، والتعليم والرعاية الصحية.


اقرأ أيضاً