A A A

محمد بن زايد: أبناء الإمارات يبذلون أغلى ما يملكون في سبيل مساعدة المحتاجين والضعفاء

15 يناير 2017
قدم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، واجب العزاء في شهيد الواجب والإنسانية محمد علي محمد زينل البستكي، خلال زيارة سموه مساء أمس، إلى مجلس العزاء في مدينة خليفة في العاصمة أبوظبي، الذي استشهد أثناء قيامه بأداء واجبه الإنساني تجاه الشعب الأفغاني في تفجير إرهابي غادر في مقر والي قندهار بأفغانستان.
وأعرب سموه عن خالص تعازيه وصادق مواساته لأسرة وذوي الشهيد، سائلاً الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم ذويه جميل الصبر والسلوان.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال حديثه مع أقارب وذوي الشهيد، اعتزاز وفخر دولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وشعباً بأبنائها الأبطال، الذين يقدمون دروساً ثمينة، ويبدون مواقف عظيمة في الوطنية والتضحية وأداء الواجب بحب وتفانٍ وإخلاص، ويبذلون أغلى ما يملكون في سبيل مد يد العون والمساعدة للمحتاجين والضعفاء.
وقال سموه: إن أبناء هذا الوطن عرفوا قبل نشأة الاتحاد، بحبهم لعمل الخير وإغاثة الملهوف، ونجدة المنكوب، وتعززت هذه القيم النبيلة في نفوسهم، بما أرساه الوالد الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، من مبادئ إنسانية نابعة من تعاليم ديننا الحنيف وقيمنا العربية الأصيلة، وليواصل من بعده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، صاحب الأيادي البيضاء خطى الآباء والأجداد وما تركوه من سير حميدة ومواقف شجاعة أورثوها لأبناء هذا الوطن وزرعوها في نفوسهم، وهم يجوبون أصقاع الأرض كافة لمد يد العون والمساعدة، وزرع الخير والأمل حتى عرفوا بأنهم رجال زايد الخير.
وأضاف سموه: إننا جميعاً نقف إجلالاً واعتزازاً وفخراً بتلك النماذج المضيئة من شهدائنا الأبرار أصحاب الهمم العالية والمساعي الخيرة الذين ارتقت أرواحهم إلى بارئها وهم يؤدون أسمى مهمة، وهي الأخذ بيد الشعوب المنكوبة نحو النهوض من جديد، وتقديم العون لها لتحسين حياتها وأوضاعها الصعبة حتى تبوأت دولة الإمارات، بفضل من الله وبرؤية قيادتها الحكيمة وجهود أبنائها المخلصين وتضحياتهم، مكانة رائدة على خريطة العمل الإنساني، مؤكداً سموه أن دولة الإمارات ستواصل، بعون الله وبهمة أبنائها الأوفياء، دورها الريادي، ملتزمة بمبادئها الإنسانية، وستبقى وفية لتلك التضحيات الجليلة، وستظل دوماً منبعاً للخير وعنواناً للعطاء الإنساني، لا يثنيها عن غايتها السامية في تحقيق الخير والسلام للبشرية جمعاء أفعال إجرامية أو أعمال إرهابية.
وقدم واجب العزاء إلى جانب سموه، الشيخ خليفة بن طحنون آل نهيان مدير مكتب شؤون أسر الشهداء، ومعالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، ومعالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة، ومعالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي.


اقرأ أيضاً