A A A

2009

تواصل مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية تحقيق المزيد من الإنجازات محدثة نوعية في عملها الإنساني والخيري في عام 2009 من خلال مشاريعها على المستويين المحلي والخارجي جعلتها تحتل مكانة متميزه وسمعة طيبة بين مؤسسات العمل الإنساني على الساحة العالمية.
شمل نشاط مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية مختلف أنحاء الدولة وعدداً كبيراً من الدول العربية والإسلامية وصل الى أكثر من (40) دولة حول العالم و قطاعات عريضة من الفئات الفقيرة والمحتاجة من شعوب الدول الشقيقة و الصديقة.
و تنوعت هذه المشاريع الإنسانية لتشمل إفطار الصائمين داخل وخارج الدولة إلى مساعدة المتأثرين من الكوارث الطبيعية والحروب ثم تقديم المساعدات العينية والمادية للطلبة المحتاجين والتكفل بنفقات عدد من الحجاج من داخل الدولة وخارجها.
وعملت المؤسسة خلال عام 2009 على بناء شراكات إستراتيجية مع منظمات العمل الإنساني العالمية مع التأكيد على أهمية مد جسور من التعاون مع مؤسسات العمل الإنساني في مختلف انحاء العالم و التنسيق مع تلك المؤسسات بهدف توسيع مظلة أعمال المؤسسة لتشمل مختلف المناطق المحتاجة حول العالم.
 
ونستعرض فيما يلي في  أهم الإنجازات والمشاريع الإنسانية التي قامت بها المؤسسة على الصعيدين المحلي والدولي خلال عام 2009:

أولاً: التعليم:

1 – محلياً:
تكفلت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية وللعام الثاني على التوالي بالرسوم الدراسية للطلاب من ذوي الحالات الإقتصادية و الإنسانية الملحة في المدارس الحكومية على مستوى الدولة والرسوم الدراسية للطلبة من أبناء الوافدين" طلبة المسائي" للعام الدراسي 2008-2009 .
وقد بلغ عدد الطلبة المستفيدين من مشروع تسديد الرسوم الدراسية( 8,137 )طالب وطالبة على مستوى الدولة.. حيث بلغ عددهم في ابوظبي من طلبة الصباحي (414) طالبا.. فيما بلغ عدد طلبة أبناء الوافدين المسائي في أبوظبي(5439) طالبا.. وفي العين (680) طالبا و في المنطقة الغربية (849) طالبا وفي دبي (234) طالبا وفي  الشارقة(20) طالبا وفي ام القيوين (88) طالبا وفي رأس الخيمة(63) والفجيرة(118) و عجمان (232) طالبا وطالبة.
وقد تم تحقيق ذلك بالتعاون والتنسيق مع وزارة التربية والتعليم ومجالس التعليم والمناطق التعليمية المختلفة وأكدت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية أن هذه المساعدات تأتي من ضمن مشاريعها على الساحة المحلية وفي إظار دعمها للمسيرة التربوية والتعليمية في البلاد من خلال مساعدة الطلاب والطالبات من أصحاب الدخل المحدود وللتخفيف عن كاهل ذويهم في تحمل بعض أعباء الحياة.
المساعدات العينية للطلبة:
"أكثر من 27 ألف طالب وطالبة يستفيدون من المساعدات التعليمية"
أنجزت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية مشروع (المساعدات العينية)للطلاب والطالبات للعام الدراسي الحالي 2009-2010 بالتعون مع وزارة التربية والتعليم ومجالس التعليم والمناطق التعليمية حيث بلغ عدد المستفيدين أكثر من 27 الف طالب وطالبة موزعين على 660 مدرسة في كافة أنحاء الدولة, وشمل المشروع للعام الدراسي الحالي أكثر من 27 ألف طالب وطالبة على مستوى الدولة توزعوا بواقع خمسة آلاف 410 طلاب في منطقة ابوظبي التعليمية من بينهم الفان و475 طالبا والفان و935 طالبة , كما بلغ مجموع الطلاب المستفيدين من هذا المشروع الإنساني الفان 550 طالباً وطالبة من هيئة المعرفة في دبي بلغ منهم الف و94 طالباً و465 طالبة وفي المنطقة الغربية التعليمية بلغ مجموع المستفيدين الفاً و 590 منهم704 طالب و886 طالبة في حين بلغ عدد  الطلاب المستفيدين من منطقة الشارقة التعليمية الفين و 52 منهم 676 طالباً و1013 طالبة وفي منطقة عجمان التعليمية 1689 منهم 676 طالباً و1013 طالبة وفي منطقة ام القيوين التعليمية  1358 منهم700 طالب و658 طالبة وفي منطقة رأس الخيمة التعليمية 3960 منهم 1823 طالبا و2137 طالبة وفي منطقة الفجيرة التعليمية 2750 منهم 1211 طالبا و 1539 طالبة و في منطقة العين التعليمية 4178 منهم2049طالبا و2129 طالبة و أخيراً مكتب الشارقة التعليمي 1619 منهم 933 طالباً و686 طالبة.
المنح الدراسية للتعليم الجامعي:
قدمت المؤسسة (55) منحة دراسية جامعية كاملة للطلبة المواطنين والمقيمين توزعت على كل من جامعة ابوظبي(4) مقاعد في كلية الهندسة, مقعد واحد في كلية دبي للصيدلة , (6) مقاعد لكلية دبي الطبية, (27) مقعد للهندسة والطب والصيدلة في جامعة الشارقة , (8) مقاعد للهندسة في الجامعة الأميركية بالشارقة وفي جامعة عجمان للعلوم والتكنلوجيا مقعدين لطب الاسنان والهندسة في عجمان و(9) مقاعد لطب الأسنان والهندسة في فرع الفجيرة.
- قامت المؤسسة كذلك  وفي إطار تفعيلها المستمر لمشاريعها الخيرية على الساحة المحلية بتقديم الدعم للعديد من الهيئات والمؤسسات المعنية بغية تحسين خدماتها , حيث تكفلت بشراء عدد (3) حافلات سعة (30) راكباً لبعض المعاهد , وتهدف هذه اللفتة الكريمة من قبل مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية دعم جهود هذه المراكز لتواصل عملها لتحسن الخدمات للطلاب المنتسبين اليها.
- كرمت المؤسسة أكثر من(1000) متطوع ومتطوعة في أبوظبي والإمارات الشمالية الذين ساهموا بنجاح مشروع دعم طلبة المدارس للعام الدراسي 2008-2009 .

2- اقليمياً ودولياً:
واصلت المؤسسة جهودها في الإعداد لإطلاق مبادراتها في التعليم الفني والمهني في كل من مملكة البحرين وجمهورية مصر العربية حيث انهت المؤسسة بالتعاون مع مؤسسة الإمارات للإتصالات(إتصالات) وبالتنسيق مع الجهات الرسمية المعنية في كلا الدولتين من دراسة إحتياجات سوق العمل و تم تحديد إحتياجات السوق من مخرجات التعليم الفني والمهني.
كما واصلت المؤسسة دعمها لمدرسة خليفة بن زايد آل نهيان الثانوية في مدينة ممباسا في كينيا.
 
 

ثانياً: الصحة:

1 - محلياً:

  • تسعى المؤسسة إلى تقديم الخدمات الصحية وعلاج المرضى العاجزين عن تحمل قيمة و تكاليف العلاج دون تفرقة بين الجنسيات أو الأديان, ويتضمن ذلك الأدوية والمعدات الطبية والعمليات الجراحية في المستشفيات والعيادات الحكومية والخاصة .
  • تم علاج (124) حالة ممن تشملهم لوائح استحقاق المساعدة العلاجية. وافقت المؤسسة على تلك الحالات المرضية وتمت معالجتها في المستشفيات الحكومية والخاصة داخل الدولة , وفي الخارج  بواسطة سفارات الدولة وسددت كافة المبالغ لتلك المستشفيات
  • قدمت المؤسسة اجهزة طبية إلى مستشفى خليفة بن زايد في عجمان وزودت وحدة غسيل الكلى في المستشفى بسبعة أجهزة بهدف تقديم الخدمات العلاجية للمرضى الذين يتزايد عددهم , خاصة المراجعين من مرضى الكلى .
  • تسعى المؤسسة إلى إقامة مركز شامل و متخصص يقدم مستوى عالي من الخدمة لذوي الإعاقة في المنطقة الشرقية في الإمارات يخدم كل من الفجيرة , كلباء , خورفكان , دبا الفجيرة والمناطق المجاورة . يهدف هذا المركز إلى رفع مستوى الخدمة المقدمة لهذه الفئة في المنطقة الشرقية من خلال تبني مركز يوفر خدمات مثل : التدخل المبكر , التأهيل الوظيفي و تأهيل ذوي الإعاقات الذهنية والسمعية والبصرية, وكذلك الإعاقة الجسدية و تأخر النمو وحالات الشلل بالإضافة الى العمل على دمجهم وتوظيفهم في المجتمع وذلك من خلال خطة مدروسة بعناية.


2 - اقليمياً و دولياً:
قدمت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية مجموعة من الأجهزة لغرفة عمليات بقسم النساء والولادة بمستشفى الدمرداش التابع لجامعة عين شمس في جمهورية مصر العربية.
وسيتم تجهيز المستشفى بعدة اجهزة تشمل جهاز تخدير , طاولة عمليات , جهاز دياثرمي , كشاف مزدوج وشفاط عمليات من انتاج شركات عالمية وذات جودة عالية.
وقدمت المؤسسة كذلك بالتعاون مع سفارة الدولة بالقاهرة سيارة "نقل موتى" إلى جمعية أهالي نجع الكرنك الخيرية حيث إن هذه الجمعية تمتلك اراضي مخصصة لدفن الموتى في اماكن متفرقة بجمهورية مصر العربية.
قامت المؤسسة بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الإنمائي بتنفيذ مشروع تأهيل وتشغيل 27 محطة مياه في ولاية شمال دارفور السودانية.
يأتي هذا المشروع في إطار حرص المؤسسة على مساعداتها الخدماتية والانمائية لسكان ولاية دارفور ودعم الشعب السوداني الشقيق في ضوء الاحداث التي تشهدها منطقة دارفور.  
وقد اجرت المؤسسة عددا من الدراسات بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الإنمائي والسلطات المختصة في السودان لتنفيذ وتشغيل (27) بئراً,منها عدد (3) آبار مياه كاملة مزودة بالمضخات والخزانات والسياج وإعادة تأهيل (6) آبار, وحفر و تركيب مضخات لعدد(18) بئراً بالاضافة إلى تدريب المعنيين على كيفية الإستخدام والطريقة المثلى لإجراء الصيانة اللازمة على الآبار  
وقامت المؤسسة كذلك بالتعاون مع سفارة الدولة في الخرطوم بشراء اجهزة طبية حديثة لمستشفى النوارب في مدينة شندي شمال الخرطوم.
وفي سريلانكا قامت المؤسسة بشراء أجهزة طبية متطورة لمساعدة مستشفى علاج السرطان الوحيد في كولومبو حيث أن عدم وجود هذه الأجهزة يؤدي إلى وفاة العديد من المرضى وقد تم تسليم الأجهزة الطبية من خلال السفارة في كولومبو في حفل حضرته زوجة الرئيس السيريلانكي.

ثالثاً : بنى تحتية:

1- محلياً:
وقعت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية وشركة "ميس العالمية" في يونيو 2009 إتفاقية لإدارة مشروع إنشاء ست صالات متعددة الأغراض في الإمارات الشمالية, تستخدم في إقامة حفلات الأعراس للشباب المقبلين على الزواج, بجانب عقد المؤتمرات وإقامة المعرض والندوات وورش العمل المختلفة.  
يتضمن المشروع بناء عدد(6) صالات في الإمارات الشمالية على أحدث  وأعلى المواصفات العالمية في هذا المجال وذلك ليتم إستخدامها كصالات أفراح لعدد (1200) شخص على أقل تقدير وتنظيم المؤتمرات المختلفة واحتواء المعارض المتنوعة وغيرها.
قامت المؤسسة في صيانة مساكن الأسر الفقيرة والمساكن المتأثرة بسبب قدمها في جميع إمارات الدولة.  

2 – اقليمياً ودولياُ:
قدمت المؤسسة بالتعاون مع وزارة الخارجية- إدارة الشؤون الافريقية وضمن إطار تعزيز مكانة المؤسسة على الساحة الأفريقية عدداً من المولدات الكهربائية لكل من جمهورية ليبيريا وجمهورية ساوتومي ورينسب.
استمرار المؤسسة في بناء مستشفى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في مدينة شمكنت في جمهورية كازاخستان.
وشرعت المؤسسة كذلك في إنشاء مدرسة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في العاصمة استانا.
وفي كينيا – ممباسا تم إضافة مكتبة ومبنى للمختبرات في مدرسة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وتقوم المؤسسة بالإشراف على إدارتها وصيانتها وتلبية إحتياجاتها التوسعية.

رابعاً: الطوارئ والازمات:

  • قامت المؤسسة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ووكالة غوث و تشغيل اللاجئين الفلسطينيين/الأونروا/ بتوزيع مواد الإغاثة على أهالي غزة عن طريق المنظمتين الدوليتين. تشتمل هذه المساعدات على مواد غذائية و تموينية كما تشتمل على ادوية ومستلزمات طبية تم تمويلها من قبل المؤسسة حيث تولت المنظمتان اتمام عمليات شراء هذه المواد ,ضمانا لوصولها بالسرعة الممكنة لأهالي غزة وتوزيعها عب مراكز التوزيع التابعة للمنظمتين في مختلف مناطق القطاع.
  • قدمت المؤسسة مساعدات عينية عاجلة لإغاثة اللاجئين في" وادي سوات"الباكستاني الذي يبعد 160 كم عن إسلام آباد,وتأتي هذه المساعدات الإغاثية الذي بلغ عددها اربعة إغاثات في إطار حرص المؤسسة على تحقيق رسالتها وضمن برنامجها الانساني المتواصل لمساندة ودعم المتأثرين من الكوارث والحروب, وشملت المساعدات مولدات الكهرباء والخيام والمواد الغذائية الأساسية والبطانيات,وأكدت المؤسسة انه التزاما منها بدورها الإنساني تجاه الدول الشقيقة والصديقة قررت الإسراع بتقديم المساعدات الإنسانية العاجلة للتخفيف من الوضع المأساوي الذي يعيشه اللاجئون من أبناء وادي سوات الباكستاني.
  • قدمت المؤسسة مساعدات إنسانية إلى المتضررين من الفياضانات التي اجتاحت الفلبين بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله". وقد قام وفد المؤسسة بتوزيع المساعدات وتقديم الإغاثة العاجلة للمتضررين من الفيضانات حيث تم توزيع أكثر من (100) طن من المواد الصحية والغطية والمواد الضرورية على أكثر من 10 آلاف اسرة.
  • قدمت المؤسسة مساعدات اغاثية عاجلة للمتضررين في اندونيسيا نتيجة للزلازل والاعاصير التي اصابت البلاد وخلفت اضرارا مادية وبشرية كبيرة وقد قام وفد المؤسسة الذي تواجد بجزيرة سومطرة اكثر الجزر تضررا بتوزيع المواد الغذائية والتي تشمل الارز والسكر والزيت والشاي ومختلف المواد الغذائية بالإضافة الى البطانيات والخيم والالبسة والاغطية وغيرها من مواد بلغ حجمها اكثر من 250 طنا توزع على اكثر من 10آلاف اسرة في مختلف المدن والقرى في جزيرة سومطرة الاندونيسية.
  •  وسويسرا وبلجيكا وروسيا وبنجلاديش وباكستان وكازاخستان وتركامنستان بالتعاون مع سفارات الدولة في تلك الدول لتوزيعها على المستفيدين من مشروع توزيع التمور قبل حلول شهر رمضان المبارك.
  • ويأتي هذا المشروع تحقيقا لرسالة المؤسسة على تحسين حياة الفئات التي تعاني من وطأة الظروف وتوفير بعض احتياجاتها خلال شهر رمضان الكريم وتخصيص كميات كبيرة من التمور للشعوب الشقيقة والصديقة والجاليات العربية والمسلمة في بلدان الإغتراب.

خامساً: مبادرات خدمة المجتمع الإنساني:

1 - محلياً:

  • أنجزت المؤسسة بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية  وفي اطار مبادراتها الإنسانية على الساحة المحلية تنفيذ "مشروع المير الرمضاني  لعام 2009", حيث تم الانتهاء من المشروع واستلام المواد الغذائية من قبل المستحقين قبل وقت كاف من حلول شهر رمضان المبارك , حيث استفاد من هذه المبادرة الانسانية- التي تعد الأكبر في المنطقة-أكثر من (44000) اسرة على مستوى الدولة اي حوالي (300,000) شخص. بلغ حجم المواد الغذائية المختلفة للمير الرمضاني أكثر من (15000) طن من المواد الغذائية الجافة بالإضافة الى المواد الغذائية الاخرى التي يحتاجها الناس في شهر رمضان المبارك حيث تم توزيعها بصورة منتظمة عبر المنافذ المخصصة في مدن وإمارات الدولة وبمواعيد منتظمة لمنع الازدحام واستلام المخصصات بسهولة ويسر,وشمل "مير رمضان 2009 " عدد (13) صنفاً من المواد الغذائية المختلفة مثل الأرز والسكر والطحين والمعكرونة والهريس وزيت الطعام والحليب المجفف والسائل والشاي والجيلي والكريم كراميل وشراب الفيمتو.
  •  ومن المشاريع الموسمية الهامة (مشروع افطار الصائم)حيث أقامت المؤسسة مشاريع إفطار الصائم في المواقع التي تتميز بالكثافة السكانية العالية وخصوصا من ذوي الدخل المحدود مثل مناطق تواجد العمال في المناطق الصناعية المختلفة وبالقرب من الأسواق العامة وذلك للوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من المستفيدين المستحقين,حيث قدمت المؤسسة خلال شهر رمضان لعام 2009 أكثر من مليون و600 الف وجبة من خلال أكثر من 100 وزعت في كافة إمارات ومدن الدولة. وتم إنجاز مشروع إفطار الصائم بالتعاون والتنسيق مع الهيئة العامة للكهرباء وشركة ابوظبي للتوزيع وشركة العين للتوزيع و جهاز ابوظبي للرقابة الغذائية وإدارة المرور والترخيص والدفاع المدني .  
  • تكفلت المؤسسة بنفقات عدد (100) شخص لأداء فريضة الحج لعام1430هجري- 2009 م , وبينت المؤسسة ان  الحجاج الذين تكفلت بتحمل نفقاتهم هم من المواطنين و المقيمين في الدولة الذين لم يسبق لهم أداء فريضة الحج وممن لا يستطيعون القيام بهذه الفريضة لضيق الحال , حيث تقوم المؤسسة بالتعاقد مع مؤسسة وطنية متخصصة في رحلات الحج والعمرة كي تعمل على الإشراف على تأدية هذه الفريضة المباركة لهم بكل يسر وسهولة .
  • تكفلت المؤسسة بدفع تكاليف ترحيل (80) سجيناً محتاجاً, بشراء تذاكر السفر لهم ليكونو بين أهلهم وذويهم وذلك بتسديد نفقات عودة المبعدين من المساجين والمخالفين لقانون الإقامة والعمل والعمال بالدولة إلى بلدانهم.

2 – اقليمياً و دولياً:
مدت المؤسسة جسور التعاون مع المنظمات والمؤسسات الدولية العاملة في ميدان العطاء الإنساني لتنفيذ مشروع (إفطار الصائم لعام 2009)خارج الدولة بالتنسيق مع سفارات الدولة في الدول المستهدفة حيث بلغ عدد الدول المستفيدة من المشروع (26) دولة في اوروبا وآسيا وافريقيا بالإضافة إلى استراليا مع التركيز على الدول التي تواجه ظروف اقتصادية ومعيشية صعبة مثل فلسطين والعراق والصومال وافغانستان وشمل المشروع كل من جمهورية مصر العربية وفلسطين واليمن والعراق والاردن وسوريا والصومال ,موريتانيا, فرنسا, ايطاليا, سويسرا, تركيا, استراليا, باكستان, الصين ,جزر القمر, بنجلاديش, سريلانكا, تايلند, جزر المالديف, جنوب افريقيا, سيراليون, تنزانيا, افغانستان, السنغال والبوسنة والهرسك.
سيرت المؤسسة قافلة تضم 7 شاحنات تحمل أكثر من(100) طن من مواد المير الرمضاني الى مملكة البحرين الشقيقة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك(1430-2009) لتوزع من خلال سفارة الدولة في المملكة على المستحقين هناك ولمواصلة الدور الإنساني التي تضطلع به المؤسسة.
دشنت المؤسسة "مشروع توزيع التمور" على الدول الشقيقة والصديقة بمناسبة شهر رمضان المبارك وشحنت المؤسسة حوالي 165طن من التمور الى جمهورية مصر العربية وجمهورية المانيا الفيدرالية.

متابعة وتنسيق مع المنظمات الدولية

عقدت المؤسسة عدة إجتماعات لمتابعة وتنسيق المشاريع والمبادرات الإنسانية على الساحة الدولية مع كل من اليونيسيف وأوكسفام وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنظمة كير العالمية ووكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينين (الأونروا) ومؤسسة جين العالمية ووزارة التربية البحرينية ووكالة بيت مال القدس الشريف وتأتي هذه الإجتماعات من أجل التواصل مع هذه المنظمات التي لها باع طويل في خدمة الإنسانية للوقوف على أحدث الأساليب العلمية في تحسين وجودة الخدمات الإنسانية التي تقدمها موسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية.
 


اقرأ أيضاً